فى الاخبار ان وفد ما يسمى قوى الحرية والتغيير اتجه للقاهرة للتفاوض مع مجموعه سمت نفسها الجبهة الثورية السودانية اساسا لم يفوضها الشعب السودانى يوما ما لتحمل السلاح انابة عنه مجموعه شاركة بفاعليه تامه فى ازهاق ارواح واراقة دماء هى سودانيه فى نهاية المطاف.... ارواح راحت ضحية صراع حول السلطه لا مصلحه للشعب السودانى فيه
وحتى لا نتجنى فيكفى ان نعيد ملف مسرحية الوحده الجاذبه والتى كان من ضمن عرابها ياسر عرمان فبعد ان تم توقيع اتفاقية نيفاشا والتى كان معلوما منتهاها وفيها انفردت الحركه الشعبيه بقيادة قرنق فى التفاوض مع حكومة الانقاذ ورفض قرنق مشاركة حلفائه الذى كان هو نائب رئيس التجمع برئاسة محمد عثمان الميرغنى حتى ولو بالبصبصه من الشباك فكان هذا منتهى الاستفزاز السياسى الذى عجز التجمع ان يستنكر الامر وينفض يده تماما عن اى اتفاق يتم دون اشراك الشعب السودانى فيه بالاستفتاء ليكتسب شرعيته وقد تبجح البشير وقتها باننا عساكر وبنفهم بعض وتم التوقيع على ما اعد سلفا فى طاولة البيت الابيض لتحقيق حلم ماعجز الانجليز عن تحقيقه بقوة السلاح وسياسة المناطق المقفوله
واذا عدنا لمسرحية الوحده الجاذبه اى الانفصال الناعم حقيقة نرى العجب اذ ظهر الجواب من عنوانه
نائب رئيس الجمهوريه هو رئيس الحركه الشعبيه ووزراء فى الحكومه المركزيه والولائيه من قبل الحركه الشعبيه وفى البرلمان مقر التشريع والذى من المعلوم ان النواب تبع الحكومه يدافعون عنها وعن سياستها لانهم تبع تنظيمات الحكومه القائمه وتم ادخال نواب باسم الحركة الشعبيه بزعامة ياسر عرمان لكن راينا مالم ياتى به الاولون ولن ياتى به القادمون راينا زعيمى معارضه احدهما ياسر عرمان الذى يتبع لنائب رئيس الجمهوريه ومعه فردته الوزير باقام اموم وكان ثنائى خميرة عكننه فشلت كل انواع المعارضه الاتيان بما اتو به واحتارت الاجهزة الا منيه فى كيفية التعامل معهم لان ما كان يقوم به هذا الثنائى هو مهدد كامل الدسم للامن القومى السودانى وبجداره جعلا الوحده اقرب منها نجوم الضهر بل نافره بامتياز
بل ان الامر المدهش تلك المساومه الدنيئة بين الحركه الشعبيه والحركه الاسلاميه الحاكمه والتى مررت بالبرلمان قانون الامن القومي القمعى مقابل ما ارادته الحركه الشعبيه وسماها عرمان انهم استلموا ورقة الطلاق ووضعوها فى جيبهم وجعل الجميع يتظرون انتهاء فترة العده المسماه فترة الوحده الجاذبه وانتهت الفترة وتركت الحركه الشعبيه شعب شمال السودان يواجه قساوة وبطش قانون الامن الذى اجازوه نظير استلام ورقة الطلاق حسب عرمان وذهبت لتحكم دولة الجنوب
لم نر وفودا لا من الحكومه او الحركه الشعبيه او حتى الا حزاب الاخرى تتجه نحو الجنوب لتنشيط العمل الحزبى والسياسى وتشجيع امر جاذبية الوحده وبناء فروع فاعله لها بالجنوب بل حتى رؤساء الا حزاب تقوقعوا فى الخرطوم لان الامر بالنسبه لهم كان معلوما بس عشان الطلاق يحلو لازم يجى بالتدريج واختفت ملائكة اسحق فضل الله لتى كانت تاتى له بالغزلان لتشبع جوعهم
كل دماء وارواح شهداء حرب الجنوب العبثيه سواء كانت جنوبيه او شماليه تم وضعها فى محبرة الذل والهوان بنيفاشا ووقع بها ورقة الطلاق الرئيسيه بدون اى اعتذار لارواح الشهداء من جانبى الوطن وتفاهم العسكر بل حقيقه نفذوا تعليمات البيت الابيض والاحمر والاصفر وكل بيوت العجم
وبعد انتفاضه سلميه كاملة الدسم كانت تستظل بظل حائط العسكر تم اقتلاع النظام من كراسى السلطه وليس من جذوره بعد كل هذا يذهب وفد ليفاوض قتلة ابناء الشعب السودانى الذى لا يعرف سلاح غير سلاح السلميه فى اسقاط اعتى الديكتاوريات اسقط عبود ونميرى بافرع النيم وسلاح الا ضراب والعصيان واسقط الاسلام السياسى بالصبه السلميه وكلها رساله استنكار واضحه لحملة السلاح اننا الشعب السودانى نعرف متى وكيف نسقط الجبابره حقيقه لقد ساهمت الحركات المسلحه بكل مسمياتها فى ازهاق ارواح بريئه ولا نريد ان نتحدث عمن دفع ومول كل ذلك
فبدلا ان ترمى هذه الحركات اسلحتها وتهرع للمشاركه الفاعله يهرع لها الناس فى المنافى يستجدونهم سلاح ارضا !!!.... السوال لمن توجهوا اسلحتكم اهى الى صدور من اسقطوا النظام الذى تحججتم حمل السلاح لاسقاطه ؟؟!!
انه ببساطه منتهى العهر السياسى هذا ان تتوجه وفود لمفاوضة حملة السلاح لان المنطقى ان ياتى حملة السلاح ويؤدوا التحيه لشباب الصبه الذين وضعوا ارواحهم على جدار مبانى القياده العامه و{حدس ما حدس} ويجلسوا جميعا لوضع خارطه السودان الجديد ورغم ذلك انتصرت ارادة الصبه
وهذا زمانك يا ماهازل فاذرفى الدمع سخيا
نطالب باعتذار رسمى من حملة السلاح لانهم ازهقوا ار واحا واخروا كثيرا اسقاط النظام البائد بل اعطوه مبرر ابادة دارفور لان عتاة العصابات تحا رب للحفاظ على مصالحها وهذا ما فعلته عصابة الانقاذ لتحافظ على سلطانها
ان من اهم البنود التى يجب ان توضع فى مقدمة اى دستور وضع مادة تحرم تماما بل وتجرم اى جهة تحمل السلاح ضد اى نظام حكم انطلاقا من ارث الشعب السودانى فى اسقاط انظمة الحكم بسلميته فى اكتوبر وابريل وحكم الانقاذ ذى الثلاثة عقود بصبته
حتى اليوم لم يسجل التاريخ ان جهة مسلحه اسقطت او ساهمت فى اسقاط حكم بل الحقيقه انهم كانوا معوقين لهبات الشعب لاسقاط تلك الانظمه
حقيقه ان كنتم تحترمون ارواح هؤلاء الشهداء فلتكن كل المفاوضات داخل السودان وتختم فى مسرح الصبه كرسالة عرفان وتقدير لارواح الشهداء وبلسم لجرحاها فاذا كان تبرير حمل السلاح لمناهضة واسقاط حكم الانقاذ فما هو المبرر الان والشعب هو حارس النظام
عفوا ورى لقد اقلقوا رقدتك ولم ينفذوا ما طالبت به
فى حضرة جلالك يطيب الجلوس.....حيث طاب الجلوس فى موائد الاخرين المشبوهة عفوا وردى وعفوا خجولا لكل روح شهيد واجه البطش بصدور مفتوحه لمجموعه ترتدى وتتزين بربطات عنق انيقه وفى صالات فاخره تفوح فيها رائحة العطور بكل الوان البيوت الابيض والاصفر والاحمر بعيدا عن بيوت الطين التى تصمد فى وجه الامطار
ان كنتم تحترمون هذا الشعب فلتكن بقية عبث اجتماعاتكم فى احد احياء الخرطوم التى عجزت محلياتها من تصريف مياه امطارها
ثم على ماذا تريدون الاتفاق اذا كنتم جادين فى بناء دولة الديمقراطيه والحريه والسلام اطرحوا برامجكم للشعب وحاوروا الشعب مباشرة واحتكموا لصناديق الاقتراع فمن يفوضه الشعب ينفذ مخرجات التفويض هذه الديمقراطيه
ولكنها قناعه لن تزول اى امر او حكم ياتى بالسلاح يعنى ديكتاتوريه سواء من الجيش او اى قوة مسلحه متمرده بكل مسمياتها دعم سريع حركه شعبيه وغيرها
مره واحده اغتسلوا واجلسوا فى حضرة جلال هذا الشعب الذى اعطى بكل السخاء
واليوم نفس الافراد الذى قادوا انفصال الجنوب يعتلون المسرح ونكرر عفوا وردى فما راعو للشعب جلالا ليجلسوا فى حضرته

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.